رئيس التحرير

ممدوح فراج كوكب
-

قصيدة / احتضار

قصيدة / احتضار 

يــا زهـره 
هــا قد ازرقَ وجـهُ الســماء 
وانقشع الفجر 
هــلا أيقظتهِ .. ؟
فالأمـل يغطّ في نومهِ
يـلتحـفُ سواد حَـدقتيـكِ 
يحومُ في فلك جِيدكِ 
يــا زهره 
مـتى يـنضجُ الجرح ؟ 
فـها موسم الحصاد حـان
حـرثتُ الأرض ,
وضعتُ البذرة ,
وسقى نداي أنـوثـتكِ 

يــااا زهره ,, يــااا شمعتي 
ألم يـحن للرضابِ 
أن يُـرتلَ أسمى آياتـنا .؟
ألم أقل أنك مداد القلم ؟
فارتمي في كفي إذن .
لأسرد الكلمات بنهمٍ
دون خاتمة , دون احتضار 

أوجدتُ في ليلكِ الدّاجي 
قمرا يسامر خدك الشاحب
آهٍ يا زهره, أفضية القمر
أضحى أنيس خدك خافتٌ , خافت 
أين أنت ؟ كيف .. يا كافره ترحلين ؟
فأني لا أجيد الحب وحدي , 
ولا أجيد الكتابة ,,
وأنت تتلصصين من ثقب الباب 
ضعي في الحسبان
أنكِ أحكمتِ الروح , وأغضبت القلب 
بأن أخفي جريمة الحب 
وألا أفشي لأحدٍ أنك 
ألقيتني جثة هامدة على قارعة الأيام 
مضرجة بالمشاعر 
يدهسها الشوق
ويستفزها ريح النسيان 

لن أشكي في محاكم عشتار 
ففي عهد السلطة الذكورية 
لا تجيد محاكمنا .. إلا الصمت 

يــا زهره .. 
لا تنظري من بعدٍ 
لا تشهدي خسوفٍ 
لا تنامي بعد استكانٍ وانتظار 
بعد كبدٍ وانحسار 
أيا حليفة القدر .. 
حدودَ العمر اقتربت 
والزمن تلاشى من بعدك 
دخلتْ أسراب الخفافيش موطني 
عاودي غزوتك المقدسة 
طهري صدري , فقد ألحَدتْ جميع شراييني 
لقد هبط القمر في صحراء التيه 
أيا طفلتي الكبيرة يـا زهره 
لقد ألقنتك دروسا في الهوى 
فلا تخمشي وجه الحبيبِ 
لقد كسرتِ كأس النبيذ 
فمن يخدِرني من بعدك ؟
من سيغفي ذاكرتي المحتلة
بجيوشك الجرارة ؟ 
عاودي زحفك نحو حافة الهاوية
حيث القمر .. يا زهرتي 
شارف على الانطفاء . 

سفيان شنكالي / 14 / 4 / 2014

Re:




--
Can you be trusted? Please let me know

القومي للمرأة :240 منزلا بقرية "طما" ييستفيدون من مشروع توصيل مياه صالحة للشرب

محمد جابر

في إطار تنمية قرى صعيد مصر ، وحرصا من المجلس القومي للمرأة على ان تعيش المرأة المصرية في ظروف صحية وبيئية جيدة التقت السفيرة منى عمر امين عام المجلس القومي للمرأة صباح اليوم وسفيرة الصين بمصر، حيث تم مناقشة تفاصيل واليات تنفيذ مشروع توصيل مياه صالحة للشرب الى 240 منزلا بقرية "طما" بمحافظة سوهاج.

وعرض الجانب الصيني استعداده التام للمساعدة في تنمية بعض قرى الصعيد، وأكدت "منى عمر" ان المجلس يسعى دائما الى الوصول للمرأة في القرى ومساندتها في تحقيق حياه كريمة تليق بها.

وأشارت الأمين العام للمجلس القومي للمرأة إلى ان مشروع مياه "طما" سيتم  الانتهاء منه خلال خمسة اشهر كحد أقصى، وانه بداية لسلسلة من المشاريع التنموية بقرى مصر.

قصيدة (يا غربة شعبي !) الشاعر والاعلامي رمزي عقراوي

 
                                                       
يا غُربةَ شعبي في دُنيا الحَجر !
والفقرِ والتشردِ والفسادِ والضّجر
يا غُربة شعبي المسكين !
لا شمسٌ ولا حريةٌ ولا عدلٌ ولا ظفَر
من ارض العراق ...
استمدُّ الروح و الحياة ودانيَ الثمر !
من ماءِ دجلة والفرات
اروي ظمأ السنين العجافِ والسقر
في شطيّه مثلَ طير هدّه ُالسفر !
فلولا الثورات من حاضرنا تنسرب
لما تخلصنا من جموع الغوغاء والبَطر
وقد ترك شعبنا الان روح الاستكانة
كي لا يغفو لكنه كالنور ينسكب !
1/12/2011
 

قصيدة (قلب الوطن) الشاعر والاعلامي رمزي عقراوي

 
                                                       
انتفض الشّعبُ الكسير 
وغنـّى للثورة ...
                والشهادة !
مُسافرا في بَحر الحرية !
على قطراتِ الدم القاني
ناشرا صواري سُفنهِ كالاعلام
في جميعِ الاوطان!
يجمع في ضميرهِ راياتَ الشتات
بعد سفرٍ طويل، طويل
من الغربة والغياب!
كاد ان يرحلَ نحو المجهول
ولكن سرعان ما تمطى موجة الاياب
يُزيلُ من قلب الوطن الاسير
اندحار اللحظات !
ويَضمُد نزيفَ الجراحات
في سكون الظلم و الظلام ...
وقد ظلّ سنينا يرتعُ في مرايا الصمت
في ذاكرةِ التشرّدِ والخنوع
وغابت طقوسهُ مأسورة
دونها الفجرُ الضَحوك !
من سكونِ الجماهير الغفيرة
صوبَ الزمن المفتون ...
بالتمزق والانشقاق !
في الليالي الدامسات ...
وعلى ايقاع الطائفية والترهل ...
والانشطار والتشظي والفساد !
يسري الشعبُ المنهوك
نحو وَهَجِ الظلمات ...
لا يبصرُ خلفها الدفق
حيث يُرهقهُ النزف
                بانواع الممات !
فلم ينحني من رحلة الاصرار
ولا تنتهي به اقدار الحياة
وظلّ يقاوم الرحيل الى الابد
حيث تُغريه اطواق النجاة !
.................................
 
ايتها المرأة الحرةُ الثائرة
يا حورية البحار والمحيطات
آن لك الانبلاج
من دفقات ثلج الرُفات !
والانبعاثِ كالصُبح المُنير
من محار واصداف الحياة !
مُخلِفة وراءها الرياح السافيات
وآن للافق ان لاينساك
على قارعةِ الطريق
غريقة َالامُنيات !
وحيث انت كطائر (الفينيق)
ايضا يتسامى موتكِ حيّة !
في اصفرار الموت آنا واوانا
في اخضرار الكلمات !
 

قصيدة ( لاجئ في المطار ) للشاعر والاعلامي رمزي عقراوي

 
في الهزيعِ الاخير ِمن الليلْ !
تلهثُ الرياحُ على ارض المطارْ
والطائرات تتهيأ للرحيل / للقلوع !
وهي تجوبُ السموات ...
في البّرِ ... والبحار
بالناسِ من كل صنف ولون قد زحم المطار
وفي قاعة الانتظار
جلسَ اللاجئ الغريب
يسرحُ ببصره المحيّر في اناس قادمين
وفي آخرين مغادرين !
والمنظر الكئيبُ يُصعِّد بين جنبيه النشيج !
والاطفال هنا وهناك يضجّون
                                بالصَخبِ والضجيج !
فثمة صوتُ كالهدير////  
                                تفجّر في قرارة نفسهِ الثكلى / (يا عراق) !
تفيضُ عيونه دما بدلا من دموع المآق
والمجهول يصرخ به عميقا : يا عراق !
والفضاءُ اوسع ما يكون
                                وانت يا عراق ابعدُ ما تكون ؟!
فالمحيطات دونكَ يا عراق!
أتذكرين يا امي ؟!
سعداء كنا قانعين
بذلك العيشِ البسيط
في تلك الازقة والدرابين
ان كنت اشتم عِطرَ ترابك يا عراق ؟!
فأين هو العزاء ؟!
احببت فيك يا امي عراق روحي !
او احببتك انت فيه !
يا انتما مصباح روحي !
لو جئت الي في ذلك البلد الغريب
لا يكتمل اللقاء!
فالملتقى بك والعراق عندي
هو اللقاء !
(شوق يخضّ دَمي الي العراق
كأن كل دمي اشتهاء )!
(جوع الى العراق ...
كجوع دم الغريق الى الهواء )!
شوق عارمٌ وحنين
وشَهقات الانين !
اني لأعجب كيف يكون هناك
مكان في ارض العراق للخائنين ؟!!
للذين حطموا المحرومين
 و دمروا المستضعفين
واحسرتاه ...لن اعود للعراق
وهل يعود من كان ينقصهُ الامن والامان ؟!
والعيش بكرامة كانسان
وهناك يتعثر بالقبور في كل مكان
اظل ابكي على العراق
فما لدي سوى الدموع
وسوى الانتظار
دون جدوى !
بل دون رجوع ...
الى ارض الوطن الموجوع !!
 

قصيدة الليل والمطار للشاعر والاعلامي رمزي عقراوي

 
   
تعالتْ اصواتُ القادمينَ والغابرينَ ...
وخُطوات الغرباء
تعجُّ بنغمات قلبٍ حزين !
وجوه شاحباتُ ...ذاهلاتْ ...
كانها نغم عجيب
في ذلك المطار الغريب !
فكم طاف قبلي من غريب
ولاجئ مُهَجَّرٍ مسكين
في متاهات ذلك المطار الكئيب
فلم يرَ سوى الضباب!
حيث غاب في المجهول البهيم
ونُسيمات الهواء اللافح ...
تعبثُ بوجهه في فتور واكتئاب !
وهو الضائع في دروب التيه والغُربة
يظلُّ يَهُمُ بالرحيل
من ذلك المطار الغريب !
وقد رأى من خلال الاضواء الخافتة
تلك المناديل الحيارى ...
وهي تومئ بالوداع
وعيون تشرب الدموع الثقال
وقلوب تُخضّبُها دماء القهر والضياع
وجوه باهتة تُضيئها الانوار
تخبو ، وتسطع ، ثم تحتجب عن الانظار
الليل والمطار الغريب ...
وغمغمات العابرين
وخطوات اللاجئ المُهَجّر المسكين
فمتى ايتها الشموع ستُوقدين ؟!
في المستقبل المجهول ...
في النهار الذي قد لا أبصره عما قريب
قبل ان القى العذاب والفناء !
====================
وطني صار حقلا تتجمع فيه الغربان السود !
في ارتخاء مسارات الخريف ...
وتذوي هِمَمُ اخوتي في الوطن الجريح
كاوراق الشجر تحت اشعة الغروب !
فمتى ينبلج لنا الزمان ؟!
عن يد تنتشلنا من الفقر والجوع و الضياع
والتشرد والطائفية
والقتل على الهوية
ووجها صبوحا يُشرقُ في الظلام
يظل يبتسم في وجوه الكادحين والجياع
يُظلِلهُم الحب الخالد بلقاء اللا وداع !
دون جهل او بكاء او انين
كي نحلم بالغد الوضّاء
دون يأس وخنوع ولو بعد حين !
فما زال قلبي في الوطن يحبوا وئيدا...
أسير وحدي في المتاهات لا رفيق
والاشباح تعترض طريقي كالذئاب!
لسوف امضي عن وطني المضاع
انا سوف امضي نحو الغد المجهول
فاتركيني يا امي ...
سالقى وطني هناك
عند المغيب!
فاحتضنتني امي وهي تصيح
(لن تسير) !!!
ابق هنا يا ولدي !
الى اين تمضي بين اشداق الذئاب
ستضيع في الدرب البعيد
فجاوبتها سوف امضي راحلا
عبر مدن العالم الحر ...
ما دام في قلبي الحنين الى السراب !
والثعالب تعوي من بعيد / بعيد ...
تقول لي : هل انت الذي تهوى
                                الوطن وتريد ؟!
سالقاه حتما
                        هناك حيث يُخفيه الضباب !
كالشمس والماء ...كحُلم الشباب !
******
انا وطنك ايها اللاجئ المُهَجَّرُ المسكين
لك وحدك غير اني لن اكون !!
لك انتَ ... وهم ورائي اسمعهم يلعنون
اكاد اسمع دعوات امي الثكلى ...
وهي تقطع اوتار قلبي الحزين
كالحُلم الحبيب
وهي تولول علي وتبكي ...
اني المُهَجَّرُ الغريب !
اني ساكون ابنا اخرا لغيروطني
بيد اني سابقى اسير
انا سوف امضي نحو الغد المجهول
فاتركيني يا امي
سالقى وطني هناك
عند المغيب !
فاحتضنتني امي وهي تصيح :
(لن تسير)!!!
ابق هنا يا ولدي !
الى اين تمضي بين اشداق الذئاب
ستضيع في الدرب البعيد
فجاوبتها سوف امضي راحلا
عبر مدن العالم المهاب
ما دام في قلبي الحنين الى السراب !
دعيني اسلك الدرب البعيد !
لاني ارى مستقبلي في انتظاري
حتى ولو كان بين اشداقِ الذئاب
ستكون حياتي هناك احلى والذ
من الذوبان قهرا في قواقع الفساد
والشر واوكار الكلاب !!
 
2/12/2011 الجمعة
====================
 

قصيدة ابا الهول للشاعر والاعلامي رمزي عقراوي

 قصيدة(ابا الهول)
الشاعر والاعلامي رمزي عقراوي                                                            
       
تظلُّ ثورات الشباب
تتراوح تحت اطلال أبي الهَول ؟!
(هذا الذي كسّرت انفهُ
لعنة الانتظارِ والهَول )!
فالبعض يريدون
منها ان تسير نحو هُوة الصمت !
بينما الاخرون يريدون
منها ان تسير نحو هوة الموت ؟!
=================
يا صلاح الدين ...
                ايها البطل الوحيد في التاريخ ! والفريد
(يا قارب ...
الغرقى الذين شتتهُم سُفنُ القراصنة) !
وادركتهُم لعنة الفراعنة ) !
لم نَزل منذ هاتيك الازمنة
ننتظر مجيئك يا فارس الفرسان !
كي تصنعَ لنا من جديد
(حطينا اخرا) !!!
لاننا قاصرون منذُ تلك العصور
لم نبلغ لحد اليوم السن الرشيد
منذ هاتيك القرون ...
مرت ببلادنا خيول الشرك
وخيول الترك
وخيول المغول والتتار
وجحافل الصليبيين الانذال
وجيوش الغرب اللعين
ورعاة الابقار
وطلائع الغزاة الفاتحين
ونحن جيلا بعد اجيال ...
نموت تحت الاحصنة
لا نستطيع ان نسترد المدن المرتهنة !
ونطلق النار في الهواء في الافراح
حتى سقطتَ من جديد
ايها الزعيم ...
حيث اغتالتك غدرا ...
ايدي الطغاة والكهنة!
نم يا صلاح الدين
في قبرك الحزين
ستظل الى ابد الابدين
ننتظر الفرج من نافذة الحنين
تلك التي تطلٌ على معركة حطين
ونسأل الاجنبي اللعين
ان يقرأ بدلا عنا ...
سورة الفاتحة ...
                آمين ...!!
1/12/2011 الخميس

انشر بنفسك وبطريقتك المفضلة مع النشر الآلي المباشر لنشر إبداعاتك الأدبية والفنية والشعرية والقصصية وخواطرك العامة ومقالاتك وأخبارك وكل كتاباتك هنا في المشهد العربي اليوم أرسلها عن طريق البريد الإلكتروني، إلى البريد التالي elmashadarabe@gmail.com وستنشر تلقائياً بطريقة فورية آلية مباشرة قبل مغادرتك الموقع، وبإرسال مقالك أو قصيدتك أو أخبارك للنشر في موقع المشهد العربي اليوم، وما يتبعه من مواقع أخرى مشتركة معه؛ فأنت توافق على تحويل مقالك أو قصيدتك أو أخبارك إلى ملف صوتي على اليوتيوب بصوت الشاعر مع حفظ كافة حقوقك الأدبية والفكرية. اقرأ المزيد حول النشر الآلي المباشر.